حاخام إسرائيلي مشهور يوجه اتهاماً خطيرا لمصر قد يدفعها لإعلان الحرب

حاخام إسرائيلي مشهور يوجه اتهاماً خطيرا لمصر قد يدفعها لإعلان الحرب

قبل 7 شهر | الأخبار | عربية ودولية

اتهم الحاخام الإسرائيلي يحُاد حداد مصر بمساعدة حركة "حماس" في غزة على مهاجمة إسرائيل، وأن "القاهرة تصدّر "الدواعش" إلى إسرائيل".

وأضاف الحاخام اليميني المتشدد أثناء حديثه لمجموعة من تلاميذه ونشرته صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي: "إن إسرائيل ستدرك قريباَ إن مصر متورطة في الجريمة ضد إسرائيل، وإن مصر أدخلت الدواعش من أكواخ سيناء إلى غزة عبر معبر رفح ومحور صلاح دين".

الأخبار الأكثر قراءة 

وتابع: "إنه قد أعلن منذ فترة أن بدو سيناء هزموا داعش في سيناء لكنهم لم يهزموهم بل غادروا سيناء إلى غزة ودخلوا إلى إسرائيل ".

وفي هذا السياق، علق الدكتور محمد عبود، أستاذ الشؤون الإسرائيلية بجامعة عين شمس بمصر، لـ RT على هذا الفيديو الذي يحمل اتهامات خطيرة لمصر قائلا: أعتقد أن هذه الخطاب يكشف الأزمة التي تعيشها إسرائيل مع مصر على ثلاثة مستويات نفسية وسياسية وأمنية.. وهي على النحو التالي:

أولا: على المستوى السيكولوجي تعيش إسرائيل حالة من التخبط الواضح، والصدمة النفسية الشديدة بعد عملية "طوفان الأقصى"، وبعد الهزيمة المخزية على يد المقاومة الفلسطينية يوم 7 أكتوبر.

مضيفا أن الأبعاد النوعية للعملية النوعية التي استمرت عدة ساعات، وأدت لقتل وأسر عشرات الإسرائيليين أصابت بعض السياسيين والاعلاميين ورجال الدين في تل أبيب بصدمة نفسية بالغة أول أعراضها الإنكار التام لما تراه أعينهم من وقائع إذلال الجيش الإسرائيلي على الهواء مباشرة، وثاني أعراض الصدمة النفسية عدم التصديق أن المقاومة الفلسطينية قادرة على إلحاق هزيمة بإسرائيل. وبناء على هذه الأعراض بدأ الإسرائيليون يبحثون عن طرف قوي يتحمل مسئولية الانتصار عليهم، وربما وجدوا في الهجوم على مصر ضالتهم للحفاظ على قدر من التوازن النفسي المفقود.

ثانيا: على المستوى السياسي يبدو لي أيضا أن الموقف المصري الرسمي الحازم، سواء على لسان الرئيس عبد الفتاح السيسي أو في ما يخرج من بيانات ويتم من تحركات لأجهزة الدولة المصرية، منذ اليوم الأول الرافض للعقاب الجماعي للفلسطينيين، والساعي لإدخال المساعدات عبر معبر رفح، والرافض لتصفية القضية الفلسطينية على حساب السيادة المصرية في سيناء، كل هذا التعاطي المصري مع الأزمة أربك الحسابات الإسرائيلية التي تود التخلص من غزة وسكانها ومقاومتها، وتحويل الأمر برمته إلى جريمة ترحيل قسري إلى دول الجوار.

ثالثا: على المستوى الأمني، يعرف القاصي والداني أن حركة داعش هي صناعة وتمويل وتدريب وتوجيه إسرائيلي، وأوجه التعاون بين الاستخبارات الإسرائيلية وحركة داعش منشورة في الإعلام العبري منذ زمن طويل. واستخدام هذا الحاخام، ومن قبله نتنياهو تلك المقاربة بين داعش وحماس الهدف منها استدرار التعاطف والدعم الغربي للموقف الإسرائيلي.

المصدر : RT

اليمنية.. تكشف حقيقة ما حدث لإحدى طائراتها قبل هبوطها في مطار عدن


فتح.. ليكن اليمن حزب الجميع لاستعادته من الحوثيين


صرصور يحرج متحدث الخارجية الأمريكية ويثير الخوف والرعب داخل...


اعتراف دولي جديد بدولة فلسطين


تحذيرات أممية من تفشي واسع للكوليرا والإسهالات الحادة في اليمن


«الأغذية العالمي» يستأنف جمع بيانات المستفيدين بمناطق سيطرة...


أول تعليق من السعودية على وفيات موسم الحج


الفلكي الجوبي يكشف عن 200 منطقة يمنية مهيئة لهطول الأمطار خلال...


شاب يقتل شقيقه بالضالع والسبب صادم!


مليشيا الحوثي تعزز وجودها العسكري في المحافظات الشمالية تحسباً...


الحكومة اليمنية: 60 بالمئة من صيادي الحديدة خسروا مصادر رزقهم جراء...


10 علامات تكشف تضررك العاطفي.. تعرف عليها!


آخر تحديث لأسعار الصرف في عدن ومأرب وصنعاء اليوم الجمعة


الإرياني.. استخدام مليشيا الحوثي قوارب صيد مفخخة بمجسمات يعرض...


محاولات قطرية للوصول إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة "بأسرع وقت...

مساحة اعلانية